قصيدة: كالقائد الشخّاخ والجمهور .. لــ محمد إقبال بلّو

كالقائد الشّخّاخ والجمهورْ

وكلما اقتربتُ من فستانها المعجون بالسنابل الملوّنةْ
أشم طعم السكر المطحونِ
والنبيذْ
أمرّغ الوجه الذي تجعلكت جوانبهْ
أبوح كلّ سَكْرتي في حضنها
وأستريح نصف ساعةٍ
لأكسر الزمانْ
أموت أو أنامْ
واللاتِ والأفخاذ والآلامْ
برعشة سكسية تكهربتْ جنيّة الأحلامْ
والأرضِ.. هذا الجزء من ضميرنا المسحورْ
توحّدت ما بيننا الأثداء والنحورْ
كالماء والصنبورْ
والريش والعصفورْ
والخبز والتنورْ
كالله والزعرورْ
كالقائد الشّخاخ والجمهورْ
برعشة سكسية
البرق فرّ من سحابةٍ بطيئةِ الهطولْ
بصعقة وحيدة تفجّر الشلالْ
والماء طار عالياً
ليُركِع الجبالْ
ومرّت الفصولْ
والشمس مازالت على غروبنا تصولْ
تصولُ أو تجولْ
لا تمعنوا التفكير إذ أقولْ
فالنيزك المجنون لا يلفّ حولكم ولا يدورْ
كالقائد الشّخاخ والجمهورْ
برعشة قدسيّة
أدمَنَتِ القصيدةُ العبادةْ
إيمانها بالتين والزيتون والإنسانِ
بالحياة والممات والولادةْ
وقدّمتْ لأمي العذراءْ
رغيفها المدهون بالأحزان والسعادةْ
بالسكّر المطحون إذ يراودُ القلادةْ
ويوقظ الوجهُ الذي تَجَعْلَكتْ جوانبُهْ
الجنَّ والطيورْ
إنجيلَنا قرآنَنا توراتَنا كتابَنا الزبورْ
والأرضِ.. هذا الجزء من ضميرنا المسحورْ
وكونِنا الذي لا بدّ أن يدورْ
واللهِ في بلادنا
لا بدّ أن يصفّقُ الغيابُ والحضورْ
للقائدِ الشّخاخ والجمهورْ

محمد إقبال بلّو

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s