عبد القادر حمود: خاشعٌ في محرابِ الشّعر

عبد القادر حمود: خاشعٌ في محرابِ الشّعر

زي بوست:

***

قصيدة أهديتها قبل أكثر من عقد من الزمن للصديق الشاعر عبد الرزاق معروف، واحتوتها مجموعتي الشعرية الثالثة (كفراشة لا تملك إلا أن تطير)… وحدث أن افترقنا لأسباب لا نملك ردّها، ولكن صورة وذكرى الأستاذ أبي مصطفى لم تفارقني يوماً أنى حللت، أدعو الله له بدوام الصحة، وأتمنى أن نلتقي مرة أخرى في أي مكان من هذا الكون …

***

في صومَعَةِ الحلمِ..

أراكَ..

تُغازلُ أسرابَ الأسرارِ

وتَغزلُ من ألوانِ الوجدِ

قميصاً للَّحْنِ المُضْنى

تقتلُ ثرثرةَ الرّيحِ

بما أُوتيتَ من الصّمتِ

وتَرفو عالمَها المَثقوبَ

لتُخرجَها من دائرةِ الوَهمِ

وتُرجعَها للرّملِ

فتقطفَ من لهفتِهِ 

تفّاحَ المعنى

***

يا أنتَ المستفرق في الدهشةِ..

يؤلمُكَ الإنسانُ

ودَيْدَنُهُ اليومَ خواءٌ..

يمتدُّ إلى أقصى الخيباتِ

فلا جذرٌ يغسلُهُ في ملحِ التربةِ

لا أغصانٌ..

يعقدُها شالاً حولَ الخصرِ المحبوبِ

ولا موسيقا

ينشرُها عندَ الصبحِ

على ذكرى عصفورْ

***

يا هذا القابعُ..

والخاشعُ في محرابِ الشِّعرِ..

تُخاطبُ ما في الطّينِ..

فهلْ ثمّةَ مَنْ يوقظُهُ التهْطالُ..

ومَنْ يأخذُهُ الحالُ..

فيرقصُ نشواناً في طُهرِ الكلماتِ

بعيداً عمّا في الحانةِ من عَرَقٍ.. ولُهاثْ؟!

***

يا قلبَ العاشقِ..

ثمَّةَ أقلامٌ تكتبُنا في اللَّوحِ

وثمَّةَ أرواحٌ توغلُ في البوحِ

فهلْ يأتي مَنْ يقرأُ تلكَ الأسماءْ؟!

أو هلْ مِنْ أوراقٍ تفتحُ للأعينِ

ما أغلقَهُ الزّمنُ المُثقلُ بالأعباءْ؟!

أو هَلْ مِنْ عاصفةٍ تأمرُ أمواجَ البحرِ

لتلقينا فوقَ الشاطئ..

حيثُ الحوريّاتُ 

يقاسمْنَ الشمسَ حروفَ الإغراءْ

***

يا سرّ اللهفةِ..

يا هيمانُ.. تُغنّي

تُطْلِقُ في الحضرةِ..

موسيقاكَ العذبةَ..

تغمضُ عينيكَ..

تَعُبُّ من الغفوةِ..

تَغْرقُ..

تَغْرقُ.. ثمَّ تُغنّي

وعلى ذاكَ الإيقاعِ تدورُ الأرضُ

وتمضي عرباتُ النشوةِ.. تترى

فنُوَدِّعُ ليلاً

كي نستقبلَ فجرا..

ثمَّ نودِّعهُ 

لِنُقلِّبَ في ديوانِ الأيامِ..

فصولاً.. أُخرى

***

حلب: نيسان 2008م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s