تركي يغتصب طفلة معاقة سورية ووالدة الضحية تتعرض لضغوطات من عائلته وهو ينكر

تركي يغتصب طفلة معاقة سورية ووالدة الضحية تتعرض لضغوطات من عائلته وهو ينكر زي بوست: كتب الناشط الإعلامي السوري إبراهيم خطيب على صفحته في فيسبوك: #شارك لعلّك تكون صوتها الطفلة  ريان 9 سنوات تعاني من إعاقة ذهنية ولديها اختلاجات تؤثر على وعيها وما تعرضت له ادى إلى تدهور حالتها العقلية والنفسية إلى جانب الاضرار الصحيةمتابعة القراءة “تركي يغتصب طفلة معاقة سورية ووالدة الضحية تتعرض لضغوطات من عائلته وهو ينكر”

ريان علّوش: دافع شريف

ريان علّوش: دافع شريف زي بوست: في ثمانينيات القرن الماضي عملت كمدرس وكيل في مدارس قرى الشمال, ولا تحسبوا أن الأمر كان هينا, بل كان هناك صراع حقيقي على هذه المهنة التي غالبا ما يكون المدرسون فيها طلبة جامعة لجؤوا إليها كي يعولوا أنفسهم غير عابئين بالظروف المرافقة التي لا تراعي آدمية المدرس. في ذلكمتابعة القراءة “ريان علّوش: دافع شريف”

دينا عاصم: عنصري صغنن.. بسملة بنت سوداء.. تزوجتها لأن رائحة جسدها تشبه البهار.. سمرا اوصفي بيضا اقصفي

دينا عاصم: عنصري صغنن.. بسملة بنت سوداء.. تزوجتها لأن رائحة جسدها تشبه البهار.. سمرا اوصفي بيضا اقصفي زي بوست: شرطي مينيسوتا.. قتل رجلا من أصل افريقي بوضع ركبته على عنقه حتى الموت… قتله دون سبب إلا الغل والعنصرية والاحساس بالجنس الآري المتفوق…ومن حوالي سنة قال مدرس لغة عربية لطفلة صغيرة اسمها بسملة لم تتعد العاشرة..متابعة القراءة “دينا عاصم: عنصري صغنن.. بسملة بنت سوداء.. تزوجتها لأن رائحة جسدها تشبه البهار.. سمرا اوصفي بيضا اقصفي”

متى يفهم الذكور أننا بشر؟ قصص نساء أثناء الدورة الشهرية في الحجر

متى يفهم الذكور أننا بشر؟ قصص نساء أثناء الدورة الشهرية في الحجر زي بوست: “لم نتوقع أن تتعقد حياتنا إلى هذه الدرجة بسبب كورونا، خاصة في التضييق على خصوصيتنا خلال العادة الشهرية، ومحاصرتها من أفراد الأسرة الذكور”. هكذا وصفت نريمان علي، اسم مستعار (20 عاماً)، طالبة جامعية، ما تمرّ به أثناء الدورة الشهرية خلال فترةمتابعة القراءة “متى يفهم الذكور أننا بشر؟ قصص نساء أثناء الدورة الشهرية في الحجر”

مذنبات أم ضحايا.. عاملات جنس سوريات يتحدثن عن تجربتهن في تركيا

مذنبات أم ضحايا.. عاملات جنس سوريات يتحدثن عن تجربتهن في تركيا     زي بوست:     اسطنبول – أسماء العمر رن هاتفي عند الحادية عشرة ليلًا، إشعار يحمل رقمًا غريبًا، كتبت لي أن لديها ساعتين لتقابلني. كانت الرسالة التي أترقب وصولها منذ أشهر، فقررتُ الذهاب. بعد ساعة كنا جالستين، وفي يدها النرجيلة، كانت ترتديمتابعة القراءة “مذنبات أم ضحايا.. عاملات جنس سوريات يتحدثن عن تجربتهن في تركيا”

حسام الدين الفرا: الماديّة العشائريّة وصديقي القُرباطي

حسام الدين الفرا: الماديّة العشائريّة وصديقي القُرباطي زي بوست: يا جماعة أنا واللهِ بكسر الهاء قرباطي، وليس لي قبيلة، ولا عشيرة . قال صديقي ذلك بعصبية، عندما سأله شخص إلى أيّ عشيرة تنتمي، ومن أيّ العمام ؟ ترسخ في لاوعي صديقي الخوف من العشيرة، في مدينة تحتكم للأعراف والتقاليد العشائرية، وربما يعود ذلك إلى كونهمتابعة القراءة “حسام الدين الفرا: الماديّة العشائريّة وصديقي القُرباطي”

ريّان علّوش: الناحس والمنحوس

ريّان علّوش: الناحس والمنحوس زي بوست: ذلك البيت المهجور لم يكن كذلك على الدوام، فقد كان فيما مضى عامرا بأهله. أهله هم أهلي، هكذا يفترض، كون من كان يقطنه عمي أبو رمزي، رمزي الملاك هكذا كانوا يلقبونه أهل القرية لشدة وسامته. في المدرسة كان مدرسنا من أطلق عليَّ لقب خضور أبو ريحة، والذي بات لقبيمتابعة القراءة “ريّان علّوش: الناحس والمنحوس”

عزيزي الرجل هذا الكلام غير موّجه لك بل هو للذكور فقط

عزيزي الرجل هذا الكلام غير موّجه لك بل هو للذكور فقط زي بوست: محمد زادة أخي الذكر أنت الآن عزيز قومٍ ذُلَّ هكذا تفكر في باطنك العميق والذي لم تتمكن زوجتك بلوغه رغم أستخدامها لأحدث تقنيات الغوص فبقيت في حياتها اللغز رقم واحد وستبقى . أنت الآن قطٌ جريح تتذكّر أيام البراري وتتخيّل نفسك حينمتابعة القراءة “عزيزي الرجل هذا الكلام غير موّجه لك بل هو للذكور فقط”

نديم الوزه: من روايته شهوة الآنسة صوفي

نديم الوزه: من روايته شهوة الآنسة صوفي زي بوست: عام 2019 هو عام روايتي ( شهوة الآنسة صوفي ) حيث نتجاوز – أنا وصوفي – العقد النفسية وعقد الحروب لعباقرة القرنين التاسع عشر والقرن العشرين ونقدّم فلسفة الحياة بحرية وسلام ببساطة وعفوية أظنهما يحتجان لعبقرية مضاعفة من القارئ للتفاعل معهما: – أنا عازمك اليوم. تنشرحمتابعة القراءة “نديم الوزه: من روايته شهوة الآنسة صوفي”

محمد زادة: أنا ابن نعمت

محمد زادة: أنا ابن نعمت زي بوست: أنا ابن نعمت… ولدتها أُمها في أربعينيات القرن المنصرم في قرية ( برمجة ) وهي قرية صغيرة تتراصف بيوتها على سفحٍ جميل يقال أن الطيور كانت تنطلق منه نحو أبدية السماء، لم تذهب نعمت الى المدرسة وفي التاسعة من عمرها بدأت الصلاة خلف أمها فاطمة وتعلمت منها بعضمتابعة القراءة “محمد زادة: أنا ابن نعمت”