عبد القادر حمّود: البازار

عبد القادر حمّود: البازار زي بوست: *آخر ما أحكيه اليومَ (حبيبة قلبي) عن البازارْستقولين (وهذا ظني): ما شغلكَ فيه، فليس البازار قضيةَ رأيٍ، أو ميدانَ نزالٍ تُقْحِمُ خيلكِ ما فيه من معمعةٍ ووثوبٍ وفَخَارْلا بأس (حبيبة قلبي) أعلمُ أن الأمر سيحتاج لشرحٍ، ومناقشةٍ، وحوارْفأنا الآخرُ أسألُ نفسي…وأُعيدُ التفكيرَ ليلاً ونهارْفدخولي هذا البازارَ (لِعِلْمِكِ) تجربةً كانتمتابعة القراءة “عبد القادر حمّود: البازار”

عجائز حارتنا (فصل من روايات بلد)

عجائز حارتنا (فصل من روايات بلد) زي بوست: عبد القادر حمّود (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)، جملة تقليدية تستقبل بها عجائز حارتنا كل وافدة إلى المجلس منهنّ، بالطبع السابقات إلى الحضور يستقبلن بها المتأخرات منهن، وبرغم هذه الافتتاحية التي توحي بعدم رغبة بالقادمة إلى مجلسهن الموقّر فهي بالفعل غير ذلك، ولا أحد حتى تاريخ كتابةمتابعة القراءة “عجائز حارتنا (فصل من روايات بلد)”

عبد القادر حمود: من مذكرات تفاحة

عبد القادر حمود: من مذكرات تفاحة زي بوست: بعد هذا التعبألا يحقّ لي أن أستريحوبعد هذا الصمتألا يحق ليأن أضع يديَّ على خديَّ وأصيح..أنا التفاحة الناضجةالتي اكتنزت السكّر.. والدفءوتكورت كنهد صبيةأنا التفاحة الحالمة في الزمن المقلوبوكنتُ فيما مضى.. حلمَ الحالمينأنا التفاحة التي لا تحلمُ.. بيدٍ تدغدغهاولا بنظرة عاشقٍ تسلبها بعض الوقارإنما تحلم بسكّينٍ تشقُّها نصفينتقطّعها..متابعة القراءة “عبد القادر حمود: من مذكرات تفاحة”

عبد القادر حمود: مجمع نفايات (فصل من روايات بلد)

عبد القادر حمود: مجمع نفايات (فصل من روايات بلد) زي بوست: خلقه الله ليكون خليفة في الأرض، كما يقول المسلمون، وخلقه الله على صورته، كما يقول النصارى، ولكن، ولأمر ما جنحت بعض المراكب بعيداً عن مسارها المفترض، وأسلمت قيادها للموج يمضي بها إلى جهة أو أخرى، فضلَّت البوصلة، وعاد السؤال مرة أخرى، ولكن تلك المراكبمتابعة القراءة “عبد القادر حمود: مجمع نفايات (فصل من روايات بلد)”

عبد القادر حمود: ثلاثية من أجل (ليلاس)

عبد القادر حمود: ثلاثية من أجل (ليلاس) زي بوست: *** سأكسر الروتين الذي أوقعت نفسي فيه وساعدتني (الكورونا) مؤخراً على المضي فيه أكثر، ولهذا سأضع بين أيديكم قصيدتي التي تحمل عنوان (ليلاس) متحدياً الحجر الصحي الذي لم ولن يفرضه علي أحد، ولكني ألزمت نفسي به ولا أعرف لماذا ولا لأي زمن… *** ملاحظة: (ليلاسُ اسمٌمتابعة القراءة “عبد القادر حمود: ثلاثية من أجل (ليلاس)”

عبد القادر حمود: لعلها ذكريات أو أنها….

عبد القادر حمود: لعلها ذكريات أو أنها…. زي بوست: لا أعرف هل هي جزء من الأسطورة أم أنها مجرَّد ذكرى في أفق يعجُّ بالضجيج والأسئلة، ولعلَّها فسحةُ حَنينٍ أيقظها الغيابُ في سانحة ارتسمتْ خلال أسئلة الواقع… لنتوقَّف قليلاً، ولنضبط ساعاتنا على اللحظة، ثم نبدأ رحلة نحو الأعماق، نحو هدف أحاط به الضباب وأخذ من معالمهمتابعة القراءة “عبد القادر حمود: لعلها ذكريات أو أنها….”

عبد القادر حمود : ما أنت صقر!!

عبد القادر حمود : ما أنت صقر!! زي بوست: عندما بدأت الكتابة كان في خيالي زعيم خلبيٌّ واحد، كل أهل بلادي يعرفونه، ولكن البكتريا معروفة بسرعة وكثرة التناسل، وهذا ما حدث، صار لدينا أكثر من زعيم خلبيٍّ وكل واحد منهم يظن نفسه صقراً، وحقيقة الأمر ما هو إلا بعض ديك من مواليد مزبلة ما، وسكناهمتابعة القراءة “عبد القادر حمود : ما أنت صقر!!”

عبد القادر حمود: الديكتاتور

عبد القادر حمود: الديكتاتور زي بوست: لن تغمضَ عينُ الديكتاتور.. فتحتَ وسادتِهِ لغمْ… لن يأكلَ كالناسِ، ولن يمشي كالناسِ، ولن تنفعَهُ نسبةُ تصويتٍ بلغتْ (100%) مئةً من مئةٍ.. بنعمٍ، نعمْ فهنا، وهناك، وفي كلِّ مكانٍ لغمْ * يتمنَّى الديكتاتور كثيراً لو لم يخلقْهُ اللهُ على هيئةِ إنسانٍ… يتمنّى لو كان صنمْ فيرى السذّج حول فخامته،متابعة القراءة “عبد القادر حمود: الديكتاتور”

عبد القادر حمود: ما بعد الموت

عبد القادر حمود: ما بعد الموت زي بوست: *** حاولت أن أهمس في مسمعه لكنه… كان قليل الصبرِ.. (يا موتُ.. لماذا أنت لا تسمح لي بلحظةٍ… أعرف أنها ستمضي في حنايا العدمْ لكنها قد تمنح الأمَّ (بقايا الأمِّ).. أن تجمع ذاتها لتنحني فوق رضيعها… دماً فوق دمْ.. يا موتُ يا موت.. وأيُّ قبلةٍ كانتْ لومتابعة القراءة “عبد القادر حمود: ما بعد الموت”

عبد القادر حمود: لحظة من فضلكم.. سنزور قرية الركايا

عبد القادر حمود: لحظة من فضلكم.. سنزور قرية الركايا زي بوست: .*** مع محبتي لأهلها جميعاً، ولابنها البار الصديق الشاعر (د. عبد الرزاق درباس).. *** ستتجه من مدينة (معرة النعمان) جنوباً، وبعد مسافة ستنعطف غرباً باتجاه بلدة (حيش) ثم (كفرسجنة)، وبعد أن تفارق آخر منزل من البلدة الأخيرة تصبح على مرتفع ويمتد أمامك باتجاه الجنوبمتابعة القراءة “عبد القادر حمود: لحظة من فضلكم.. سنزور قرية الركايا”