نص جديد.. للشاعر السوري علي صالح الجاسم

نص جديد.. للشاعر السوري علي صالح الجاسم زي بوست: أضاقتْ بك الأرضُ صدراً وجيدا          أمَ انّــكَ مــا زلْـتَ طـفلاً عـنيدا؟ بـمركبكَ الـمُمتطي صهوة الموج          فــــرداً تــريــد الـرحـيـلَ بـعـيـدا إلــى مــا وراء الـخـيال لـتصطاد          مــعـنـىً عـمـيـقاً هــنـاك فــريـدا وهــذي حـروفُـكَ لـهفى تـجدّفُ          خـلـفـكَ كـيـمـا تــحـوزَ الـخـلودا تــحـاورُ هـــذا الـطّـريـق الـمـعبّدَ          بــالــوجـع الـمـتـرامـي صــعــودا تـسـائـلُ تــلـك الـحـجـارةَمتابعة القراءة “نص جديد.. للشاعر السوري علي صالح الجاسم”

علي صالح الجاسم: عودي

علي صالح الجاسم: عودي زي بوست: عودي فإنَّ الصُّبحَ في إغفاءَتي الحيرى يعودُعودي فإسمُكِ ما يزالُ قصيدةًقلبي يردِّدُها وأجلسُ قربَ نافذتي وأنتظرُالمراكبَ علَّها يوماً تعودُعودي فما أنتِ انتصرْتِ ولا أناوسؤالُنا الظَّمآنُ فوقَ شفاهِنا مُلقىً و منبجُ لا تنامُ *** *** يا صبحُ قلْ لحبيبتي عادَ الرِّفاقُوالشَّاعرُ المسلولُ يصرخُ في الخليجِ وقلبُهُ أبداً عراقُوالنِّيلُ تلفظُهُ عصامتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: عودي”

علي صالح الجاسم: ﻷنَّكِ الشَّام

علي صالح الجاسم: ﻷنَّكِ الشَّام زي بوست: بـي كـلُّ هـذا الـذي تدرون من نزقيفـكـيف أسـلـم مــن دوّامـة الـطّرقِ؟ أجـري وتـجري مـعي الأمداء مرهقةًوخـافـقي طـافـحٌ يــا دربُ بـالـرّهقِ أجـــري وتـحـمـلني عـشـرٌ وأحـمـلهاولـيـس مــن أمــلٍ أرفــو بـه مـزقي مـــذ كــان طـفـلاً ويـغـريني تـدفُّـقُهُنـبعاً عـلى شرفة الأحلام في المُؤَقِ قـلـبـي الــذي يُـتَّـقَى بـركـانُ ثـورتـهمـا زال حـارسَها الأوفـى مـنمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: ﻷنَّكِ الشَّام”

علي صالح الجاسم: أردتك فجرا

علي صالح الجاسم: أردتك فجرا زي بوست: أعــيــذكَ أن يلـقاكَ شرٌّ بـطـالـعِ وأن عـنكَ يـنبو الشّعرُ حلوُ المطالعِ مداراتُ هذا الكون تطفح في دمي وتـشـعـلني جــمـراً بطـيِّ الأضـالعِ أوهماً أسـمّي الـليلَ شـرفةَ عـاشقٍ ﻷجـعلَ مـن عـينيكَ كـوخَ ودائـعي؟! تـنـوء بـحـملي الـرّاسـياتُ فـلا أرى سـوايَ على جنحيكَ وسط الزوابعِ لــعـلّـكَ لا تـــدري بأنّـكَ مـؤنـسـي وأنّـكَ سـرُّمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: أردتك فجرا”

علي صالح الجاسم: على قارعة التيه

علي صالح الجاسم: على قارعة التيه زي بوست: وحدي جهلتُ مفـــــــــــــارقَ الطرقـــــــــاتِ يـــــــــــا مبحراً سَــــــــــــــرَبَاً علــــــــــــى أنَّـاتي حطَّتْ علـــى كبدي نوارسُ أحـــــــــــــرفي ثكلـى , فجـــــــــــزتُ بربعهـــــــــــــــــا فلواتي ألقيتُ ألـــــــــــــواحي لأنِّيَ شــــــــــــــــــــــــــاعـرٌ يغفو المســـــــــــــــــــــــــــاءُ على يدَيْ صبواتي ولأنني بحــــــــــــــــــــــــــــــــرٌ بغير شـــــــــــواطــئٍ أدمنتُ دفءَ الشمس في الموجـــــــــــــــــاتِ ولأنني كـــــــــــــــــــــــــــــــــــلُّ الّــــــــــــــــــذين أحبُّهم أعطيتُ هــــــــــــــــــــــــــــــــذا الكونَ بعضَ سمـاتي وركبتُمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: على قارعة التيه”

علي صالح الجاسم: لـلـشّـامِ تــهـدرُ يـــا قـلـبي وتـنـتفضُ

علي صالح الجاسم: لـلـشّـامِ تــهـدرُ يـــا قـلـبي وتـنـتفضُ زي بوست: عـــدواً تـطـير إلـيـها شـفّـكَ الـمـرضُ لـلـشّـامِ تــهـدرُ يـــا قـلـبي وتـنـتفضُ كــأنّـكَ الــريـحُ نـهـبـاً رحْـــتَ تـلـقفُهُ إفــكَ الأفـاعي الـتي لـلحلم تـعترضُ تــفـجّـرَ الــشّــوقُ بـركـانـاً بـقـافـيتي فـكـلّـما هـزّهـا فــي الـركـن تـنـتهضُ أزفُّ يـــا قـاسـيـون الـشّـام أغـنـيتي حـدْواً لـعلّ الـخطا مـن وجدها تفضُ أُذيــبُ هـذا الأسـى فـي يُـتمِمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: لـلـشّـامِ تــهـدرُ يـــا قـلـبي وتـنـتفضُ”

علي صالح الجاسم: ولادةٌ على أطلالِ الأربعين

علي صالح الجاسم: ولادةٌ على أطلالِ الأربعين زي بوست: عذراً إذا انطفأَ السِّراجُ وخيَّمَ الليلُ البهيمُ على المكانْ وتدفّقتْ من وجنةِ الظُّلماتِ أسئلةٌ بحجمِ الجرحِ فضَّ إزارَها بردُ الشِّتاءْ كنَّا ثلاثةَ تائهينَ يشدُّنا موجٌ ويدفعُنا بقسوةِ ماردٍ نحوَ العراءْ والليلُ يسكبُ في إناء القلبِ أوهامَ الزَّمانْ حتى يرجِّعَها صدى معزوفةٍ كانت معي بالأمسِ في هذيمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: ولادةٌ على أطلالِ الأربعين”

علي صالح الجاسم: غـداً ستندمُ

غـداً ستندمُ       زي بوست:       غـداً ستندمُ .. مـــا غاليتُ إن وقفـا يومـاً ببـابـــــــــــيَ هــــذا القلبُ واعترفـا وتطلبُ الصَّفحَ عمَّا كــــــــان مرتبكـــــاً يا جـرحَ أمسٍ علـــــــــــــــــى حمَّـــــــــــائـِهِ نزفـا وقفتُ قربَكَ أستسقي الصَّبـاحَ مـنىً وأنت تذرِفُ دمـــــعَ الغــــدرِ مرتجفا تظنُّني لا أعي ما حكتَ مـن كذبٍ لكنَّــه العشقُ أعمـــــاني ومـــــــا رأفــــامتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: غـداً ستندمُ”

علي صالح الجاسم: هلاك مومياء

علي صالح الجاسم: هلاك مومياء زي بوست: مهداة إلى الشباب المصريين الأبطال في ثورة يناير. ارحلْ فقد نزفَ الصَّباحُ دماءَ صحوتِهِ على الطُّرقاتِ في هذا العراءْ ارحلْ فما عاد الصَّباحُ هو الصَّباحُ ولا المساءُ هو المساءْ وصحا نواطيرُ الكنانةِ يلبسون الفجرَ جلباباً وفوقَ جباهِهِم رُسِمَ الغدُ المنظورُ يحتضنُ البراري والتلالْ ارحلْ فقد سقطَ القناعُ عنمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: هلاك مومياء”

علي صالح الجاسم: رسالة من الجنة

علي صالح الجاسم: رسالة من الجنة زي بوست: كان عمرها عشر سنوات عندما أغرقها أبوها مع أخوتها الصّغار في نهر الفرات.. فكانت جريمة بشعة هزّت أركان منبج .. أيُّ أبٍ هذا , بل أيُّ جنونٍ هذا؟؟!!! أبي لماذا يا أبي ماذا جنت طفولتي؟! وإخوتي الصغار يا أبي لماذا يقتلونْ؟! لأننا صغار يا ترى عجزتَ عنمتابعة القراءة “علي صالح الجاسم: رسالة من الجنة”